الوان الدهانات

تعرف علي سر إختلافنا عند اختيار الوان الدهانات في الديكور

SHARE

الوان الدهانات و إختيارها عند البدء في مشاريع الديكور هو أحد الأمور التي غالبا ما تشهد بعض الخلاف بسبب عدم الإستقرار علي الوان محددة.

فأحيانا يكون الخلاف بين المصمم و مالك المشروع أو قد يكون الخلاف داخل فريق عمل التصميم ذاته.

لكن تري ما هي أسباب ذلك الإختلاف في وجهات النظر و لماذا تتعدد إختياراتنا و تختلف أذواقنا؟

الوان الدهانات عبارة عن طاقة

قام العلماء لسنوات طويلة بدراسة الوان الدهانات و تأثيرها النفسي علي الإنسان و حياتة النفسية و الصحية.

هذا و قد توصلوا إلي إن أي لون هو عبارة طاقة مشعة مرئية ذات طول موجي، و عندما تستقبل أعيننا هذة الطاقة عبر شبكية العين تقوم بتحويلها إلي لون ما، و الذي يقوم بدورة بتنبية بعض الغدد في الجسم لإفراز هرمونات معينة تؤثر علي مجموعة من العمليات الفسيولوجية داخل أجسامنا. مما يؤدي إلي شعورنا بالراحة و الطمأنينة أو القلق و التوتر.

لذلك فإن الوان الدهانات هي عبارة عن موجات من الطاقة تؤثر علي أجسامنا و التي تختلف عن بعضها البعض، و بالتالي يختلف تأثير الالوان علينا و علي مشاعرنا من شخص إلي أخر، و ذلك بسبب إختلاف تفاعلنا مع الالوان تحت تأثير قوة نفاذ الطاقة اللونية إلي أجسامنا.

الالوان في الحضارات القديمة

من الجدير بالذكر إن الحضارات القديمة كالمصرية و الصينية و الهندية قد إعتبرت الالوان جزء من أصول الطب الشرقي.

ذلك حيث كان الإعتقاد السائد بقدرة الجسد علي مقاومة الأمراض ذاتيا، أو ما يعرف بالطاقة الحيوية من خلال السيطرة علي العقل و الروح و الجسد.

كما إعتبرت تلك الحضارات الحياة عبارة عن حالات مختلفة من أشكال الطاقة التي تؤثر كل منها في الأخري.

لذلك كان إختيار الالوان عنصر أساسي في العلاجات الشرقية القديمة بوصفها مصدر للطاقة.

الالوان في الفينج شوي

الفينج شوي هو أحد العلوم الصينية القديمة التي ظهرت من أكثر من 2000 سنة، و قد إعتمد في فلسفتة علي إن إختيار الالوان و ترتيب قطع الأثاث بصورة معينة يساعد في تحقيق إنسيابية للطاقة في المكان.

كما إهتم بسيكولوجية الالوان لقوة تأثيرها علي الطاقة النفسية للإنسان، و يعتبر  هو الاساس الذي ظهرت منة نظريات العلاج بالالوان.

إختيار الوان الدهانات و تأثيرها النفسي

كما ذكرنا إن الالوان عبارة عن موجات من الطاقة التي تنفذ إلي أجسادنا.

فإن كل لون يمتلك طاقة مختلفة عن الأخر، و بالتالي يختلف التأثير النفسي الواقع علينا تبعا لإختلاف ذلك اللون.

الشكل التالي يوضح الالوان و تأثيرها النفسي، و لمعرفة المزيد يمكن مطالعة موضوع الألوان و تأثيرها النفسي علي الإنسان في مشاريع الديكور

إختيار الألوان و تأثيرها في الديكور
إختيار الألوان و تأثيرها في الديكور

الخلاصة إن ما نشعر بة عند إختيار الوان الدهانات في الديكور من إختلاف أو إتفاق هو ليس شيء وليد الصدفة. و سبب ذلك إختلاف طاقة كل لون بالتوازي مع إختلاف درجة إستقبال و تفاعل أجسامنا مع هذة الطاقة، و التي بالتالي تختلف نظرا لإن كل شخص و كل جسم منا يختلف عن الأخر.

Mostafa Khames

Mostafa Khames

الكاتب مهندس مصطفي خميس ، حاصل علي درجة البكالوريوس في العمارة الداخلية ، بالإضافة إلي ماجستير إدارة مشاريع التشييد و البناء من جامعة هيريوت وات ببريطانيا. عضو سابق في الإتحاد الدولي لمصممي الديكور IIDA بأمريكا ، و معهد تشارترد للبناء CIOB ببريطانيا.

سؤال / تعليق

تعرف علي المزيد ..

التعليقات ..

Subscribe
نبّهني عن
guest
6 تعليقات
Newest
Oldest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
Walid Hamdi
Walid Hamdi

جزاكم الله خيرا

Ahmed Samy
Ahmed Samy

مقال رائع .. شكرا

Angham Ayman
Angham Ayman

ممتاز جدا

error: Content is protected